https://i.imgur.com/uUX0B5o.jpg

- الإعلانات -

رحلة مع جمالات شيحة ياما دقت ع الراس طبول

0 37

ولدت جمالات شيحة في محافظة الشرقية بقرية كوم حلين التابعة لمركز منيا القمح عام 1933 لـ 10 أشقاء، ولدت في بيت فني لوالد يحب المواويل ويتغنى بها بصوته العذب وكانت تتقن الغناء بصوتها الجميل هي وشقيقتها رضا، والتي حفظتها جمالات عنه، بدأت الغناء في الأفراح والموالد في القرى والنجوع منذ طفولتها حتى التقى بها الفنان الشعبي زكريا الحجاوي، حيث كان يجوب مصر بحثاً عن الأصوات الشعبية المتميزة، أقنعها الحجاوي بالانتقال إلى القاهرة والاستقرار بها، حيث انضمت إلى فرقة “الفلاحين للغناء الشعبي” عام 1961، واستقرت شيحة في منطقة إمبابة بمحافظة الجيزة حتى وفاتها، لم تكن تجيد القراءة ولا الكتابة ولكنها اعتمدت على ذاكرتها في حفظ كلمات المواويل والأغاني، وتزوجت من الحاج زكي زكريا والذي كان يعمل صولاً في الشرطة، وكان من أكبر داعميها طوال مسيرتها الفنية، توفت جمالات شيحة الخميس 3 مايو عام 2018 عن عمر يناهز 85 عاماً.

من القرى والنجوع إلى مسارح مصر ومسارح دول العالم المختلفة، لم يذع سيط جمالات شيحة في مصر وحسب بل انطلق إلى شمال إفريقيا والشرق الأوسط والعالم أجمع، أقامت شيحة حفلات غنائية في اليابان وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وبلجيكا والأردن وتونس وغيرها من دول العالم.

صوت مميز يأخذك بعيدًا، رحلة ممتعة من أغاني الفلكلور والأفراح والموالد والمواويل الموجودة في التراث المصري، سنأخذكم اليوم في رحلة عن حياة الفنانة جمالات شيحة

https://img-s-msn-com.akamaized.net/tenant/amp/entityid/BB10xfv6.img?h=416&w=799&m=6&q=60&u=t&o=f&l=f&x=245&y=123

غناء والدها في الموالد كان سبب انطلاقتها هي واختها «رضا»، فبدأوا الغناء في قريتهم والقرى المحيطة في محافظة الشرقية

https://img-s-msn-com.akamaized.net/tenant/amp/entityid/BB10xtT9.img?h=416&w=799&m=6&q=60&u=t&o=f&l=f&x=212&y=170
https://img-s-msn-com.akamaized.net/tenant/amp/entityid/BB10xfvo.img?h=416&w=799&m=6&q=60&u=t&o=f&l=f&x=335&y=102

https://img-s-msn-com.akamaized.net/tenant/amp/entityid/BB10xtTl.img?h=416&w=799&m=6&q=60&u=t&o=f&l=f&x=332&y=135

زكريا الحجاوي، فنان يطوف مصر كلها يبحث عن أصوات شعبية مؤثرة، جمعته الصدفة بجمالات شيحة، وأقنعها بالسفر إلى القاهرة، لتنضم إلى فرقة «الفلاحين للغناء الشعبي» في عام 1961

ثم بعدها فرقة النيل الشعبية، وبدأت جمالات تجوب محافظات مصر برفقة زكريا الحجاوي

عندما وصلت القاهرة، سكنت جمالات في منطقة إمبابة، وبقيت فيها حتى وفاتها

دخلت جمالات قلوب المصريية بصوتها الخاص، وأغانيها المميزة مثل «على ورق الفل دلعني – وأنا رايحة الحسين – يا حلو غيرت رأيك فينا» وغيرها من الأغاني التراثية

https://img-s-msn-com.akamaized.net/tenant/amp/entityid/BB10xliX.img?h=416&w=799&m=6&q=60&u=t&o=f&l=f&x=232&y=232

دخلت قلوب الجمهور بالفلكلور والمواويل، لكنها لم تفوت فرصة الغناء لأم كلثوم، ولكن على طريقتها الخاص، عنت جمالات أغاني كثيرة لكوكب الشرق منها «لسة فاكر» و «سيرة الحب» و «هو صحيح الهوى غلاب»

https://img-s-msn-com.akamaized.net/tenant/amp/entityid/BB10xtTj.img?h=416&w=799&m=6&q=60&u=t&o=f&l=f&x=339&y=218

وبخلاف أغاني «الست»، غنت جمالات «على بلد المحبوب»، وأعادتها إلى أصلها، فتلك الأغنية بناها رياض السنباطي على الشكل الفلكلوري، وفعلت ذلك مع فنانين فنانين آخرين مثل فايزة أحمد في أغنية «حمال الأسية»

الشريحة 11 من 34: عندما وصلت القاهرة، سكنت جمالات في منطقة إمبابة، وبقيت فيها حتى وفاتها
« إيه اللي باقي من بعد اللي راح.. غير الجراح »

غرفة بسيطة بها الجمهور من كل الأعمار، وفرقة موسيقية بسيطة تعزف، وكرسي بسيط في منتصف الغرفة ينتظر دخولها، تدخل جمالات شيحة بعباءتها وتبدأ في سرد الحكايات لمستمعيها

الشريحة 13 من 34: «جاية من بلد الأهرام»

دون موسيقى وبصوتها الخاص جدًا، تشدو جمالات المواويل، يشعر مستمعيها وكأنها تحكي لهم قصة، تشاركهم ما تشعر به، وتبكي عندما تشعر بذلك، وعن سبب بكائها قالت جمالات إنها تتذكر ابنها «وحيد»

https://img-s-msn-com.akamaized.net/tenant/amp/entityid/BB10xpj9.img?h=416&w=799&m=6&q=60&u=t&o=f&l=f&x=410&y=377

«رسيني يا ساقية عذاب.. فين اللي راح فين اللي غاب.. قوليلي راحوا فين.. واشكي الفراق لمين.. إيه اللي باقي من بعد اللي راح غير الجراح».. كلمات من أغنية «رسيني» التي غنتها جمالات شيحة، لكنها ليست مجرد أغنية

غنتها جمالات بصوت حزين وسيل من المشاعر، فالأغنية تحكي قصة أم فقدت ابنها، وتشابهت الأغنية مع قصتها وتذكرها بحادث غرق ابنها

راسيني – جمالات شيحة جوده عاليه – Rasseny – Gamalat Shehaa

الشريحة 18 من 34: «الست.. جمالات شيحة»

«ياما دقت ع الراس طبول»

اقتراب عمرها من الثمانين، وسيطرت عليها أمراض مثل القلب وهشاشة العظام، فتركت الغناء وهي في عمر الـ 77

وفي حوار سابق أجرته جمالات في عام 2012، قالت إن مصدر دخلها الوحيد هو المعاش الذي تقدمه لها نقابة الموسيقيين، وهو مبلغ 320 جنيهًا

وكانت أمنيتها الوحيدة أن تحصل على تصريح لتفتح «كشك» ليكون مصدر دخل لها، فهي لا تمتلك أي مصدر آخر للدخل سوى المعاش

وفي عام 2018، رحلت صاحبة الصوت الجميل عن عالمنا عم عمر يناهز 85 عامًا

وظلت أغانيها تجوب مصر والعالم ويستمتع بها كل الأجيال

أغانيها

  • على ورق الفل دلعني
  • أنا شرقاوية
  • يا حلو غيرت رأيك فينا
  • وأنا رايحة الحسين
  • اتدلع يا حلو
  • على بلد المحبوب
  • رسينى يا ساقية عذاب
  • ياما دقت على الراس طبول
  • خد البزة

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More